تهنئة وتحية إلى شعب تونس العظيم

Der RIGD gratuliert Tunesien, dem Geburtsland des Arabischen Frühlings, und dem tuneischen Volk zu den neusten und ersten echten Wahlen nach der  Überwindung der langjährigen Diktatur zur Konstituierung einer Verfassung gebenden Versammlung. Das tunesische Volk hat sich als eines jener arabisch-islamischen Völker erwiesen, das es verdient hat, in einer demokrtisch-freiheitlichen Ordnung zu leben und das in der Lage ist und bleibt, die Demokratie nach höchsten Standards zu organisieren, ohne die Werte der islamischen Identität zu vernachlässigen. Wir wünschen dem tunesischen Volk Gedeihen und Frieden, dem jemenitischen und syrischen Volk die Hilfe Allahs zur baldigen Überwindung des Unrechts.

RIGD-Vorstand  

 

 

 

 

 

فرانكفورت في:29 ذي

القعدة 1432 هـ الموافق 26 أكتوبر 2011
تهنئة وتحية إلى شعب تونس العظيم
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبفضله تتحقق المقاصد والغايات وبأمره تتنزل البركات والخيرات، والصلاة والسلام على رسول الله  و بعد
فيسرنا في هيئة العلماء والدعاة في ألمانيا أن نتقدم بخالص التحية والتقدير إلى شعب تونس العظيم الذي يثبت يوماً بعد آخر طيب معدنه، ونقاء فطرته الإسلامية على الرغم من المحاولات المضنية التي بذلت لطمس هويته، وتجفيف منابع الإسلام في مناهج تعليمه ، ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكارهون
إننا في هذه المناسبة العظيمة نقدم تهنئتنا إلى الشعب التونسي كله على الصورة المشرفة التي خرجت بها انتخابات المجلس التأسيسي، فأعطى صورة للعالم كله أن هذه الشعوب أريد لها أن تكون مهمشة لا دور لها في رسم سياسات بلدها ، وأنها لا تستحق الحرية أو الديمقراطية فأثبتت للجميع أن الآخرين هم الذين لا يريدون للشعوب الإسلامية والعربية الحرية أو الديمقراطية ، وليس هذا بجديد على تونس التي انطلقت منها الثورة العربية الأولى في ربيع الثورات العربية، فأعطت أملاً ودفعة هائلة لبقية الشعوب المظلومة المقهورة ، وها هي تعطى الشعوب الإسلامية والعربية دفعة أخرى في سعيها نحو تأسيس دولة حديثة تقوم على العدل والشورى، والمساواة، والحرية، واحترام حقوق الإنسان، فالفضل للمبتدي، وإن أحسن المقتدي.
ونهنئ حزب النهضة الإسلامية بكل رموزه التاريخيين، وقادته الأبطال وأفراده الصابرين الصامدين، الذين صبروا وصابروا واحتسبوا ابتلاءهم في سبيل الله تعالى ، فكانت العاقبة لهم ، فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
ونذكرهم ـ وهم أدرى بهذا منا ـ أن واجب المرحلة الآن هو البناء والتعاون مع الجميع للنهوض بتونس وانتشالها مما أريد لها أن تبقى فيه إلى أن تتبوأ المكانة اللائقة بها على خريطة العالميْن الإسلامي والعربي وعلى الصعيد العالمي.
كما نحى ونشكر الأحزاب الأخرى التي شاركت في الانتخابات وتقبلت الهزيمة بروح عالية وندعوها إلى المشاركة في الائتلاف مع الأحزاب الأخرى بما يتوافق مع مصلحة الوطن العامة.
حيا الله أبطال تونس وسدد خطاهم

رئاسة هيئة العلماء والدعاة

Kommentare deaktiviert für تهنئة وتحية إلى شعب تونس العظيم

Eingeordnet unter Uncategorized

Die Kommentarfunktion ist geschlossen.